إقرأ المزيد من المقالات

 

العود القماري في الشعر العربي

1-  مسكين الدارمي[1]

 

ولاذنْبَ للعودِالقماري أنّهُ

 

يحرّقُ إنْ نمّتْ عليهِ روائحُه[2]

أحسن الشاعر بقوله: (نمّت)، إذ النمّ هو التوريش والإغراء ورفع الحديث على وجه الإشاعة والإفساد[3]، ورائحة العود الطيبة هي الباعث على حرقه، فهي تُغري من يشمّها بالاستمرار في إحراق العود.

إنّ سبب تعرّض عود الطيب للإحراق هو قيام الرائحة بالوقيعة بين المتبخّر والعود، فالرائحة نمّامةُ لا تحفظ سرّ العود بل تُظْهره وتُشيْعه.

2-  ابن هرمة[4]

 

أُحِبُّ الليلَ إنَّ خيالَ سلْمَى

 

إذا نِمْنَا أَلَمَّ بنا مِرَارا

كأنَّ الركْبَ إذْ طَرَقَتْكَ بَاتُوا

 

بمندلَ أو بقارِعَتَيْ قمارا[5]

 

الليل وقت الهدوء والخلود إلى النوم والراحة، وشاعرنا كغيره يخلد في ليله إلى النوم، لا ليريح جسمه من عناء العمل نهارا، بل ليريح قلبه برؤية محبوبته سلمى في منامه، وحبيبته سلمى تتطيّب بالعود وتبالغ في التطيّب به، حتى أنّها لو مرّت على الركب علقت بهم هذه الرائحة العبقة، وكأنّهم قد باتوا في البلاد التي يُجلب منها العود الفائق الجودة .

 

3-ابـن حـيّـوس

 

يا مَن إذا نَشَرَ الأنامُ حديثَهُ

 

ملأَ الدُّنا عَرفاً يفوقُ العَنْبَرا

إنْ فاحَ في أقصى البلادِ فبعدَ أنْ

 

أضحى الشآمُ بعَرْفِهِ متعطِّرا

حتى لخِلْنَا دَوْحَهُ وتُرَابَهُ

 

عوداً قماريّاً ومسكاً أذْفَرا[6]

4-  ابن الرومي

 

خيرُ دارٍ حلَّ فيها

 

خيرُ أرباب الديار

وقديماً وفّق اللـ

 

ـهُ خِياراً لخيار

بُنِيْتَ بالمرمر المسـ

 

ـنون والتبر النُّضار

ولُباب الساج ، لابل

 

بِيَلَنْجوج القَماري

واكتست ثوبَ بياضٍ

 

ليلُهُ مثل النهارِ[7]

         

 

5-  عبد الرحمن الموصلي[8]

 

ولمْ أطلُب الماورد عندَ فراقِنا

 

وعودَ القماري كَيْ أَزِيْدَ بهِ وُدَّا

ولكنني بالعودِ أبْغِيْ تَفَاؤُلاً

 

بعَوْدٍ وماءُ الوردِ أبْغِيْ بِهِ وِرْدَا[9]

 

 

من العادة أن يُطيَّبَ الضيفُ قبل انصرافه بماء الورد ثمّ يُبخّر بالعود، ولكنّ الغريب في الأمر أنّ شاعرنا هو الذي طلب ماء الورد والعود وكأنّه متشوّق لفراق محبوبه، ولكنّ الشاعر يُسرع بشرح ما فعل بقوله إنّ التفاؤل دفعني لطلبهما، فبكلمة العود أجدني متفائلا بالعودة مرّة أخرى.

 

6-  إبراهيم الراعي

وقمقمُ ماءِ الوردِ قدْ فاحَ عَرْفُهُ

 

وطيبُ شذا عودِ القماري أجودُ

يقولُلنا : قُمْقُمْ وعُدْ نحْوَ حَيِّنَا

 

تجدّد إكْراماً وعَوْدُكَ أحْمَدُ[10]

 

اقترب موعد الفراق بحضور قمقم ماء الورد الذي فاح عَرْفُه والعود المُجمّر، ولكنّ شاعرنا له نظرة مختلفة عمّا يظهر لنا، فهو سيقوم ليعود مرّة أخرى إلى حيّ المحبوبة  وسيكون العَود أحمد.



[1]   (ربيعة بن عامر بن أنيف (بالتصغير) بن شريح الدارمي التميمي، شاعر عراقي شجاع، من أشراف تميم. لقب مسكينا لأبيات قال فيها:(أنا مسكين لمن أنكرني) ، ومن متداول شعره: (أخاك أخاك، إن من لا أخا له      كساع إلى الهيجا بغير سلاح)
له أخبار مع معاوية. وكان متصلا بزياد بن أبيه) الأعلام ، الزركلي ، ج. 3 ، ص. 16 .

[2]   المستطرف في كل فن مستظرف، ج. 1 ، ص. 340.

[3]   ينظر: لسان العرب، ج. 12 ، ص. 592 . وجاء في نفس المصدر والصفحة :(وقيل : تزيين الكلام بالكذب . . .  يقال: نمّ فلان ينمّ نمّا إذا ضيع الأحاديث ولم يحفظها . . . وهو نقل الحديث من قوم إلى قوم على جهة الإفساد والشر . ونم الحديث : نقله . ونم الحديث : إذا ظهر)

[4]   (إبراهيم بن علي بن سلمة بن عامر بن هرمة الكناني القرشي، أبو إسحاق، شاعر غزل من سكان المدينة من مخضرمي الدولتين الأموية والعباسية. رحل إلى دمشق ومدح الوليد بن يزيد الأموي فأجازه، ثم وفد على المنصور العباسي في وفد أهل المدينة فتجهم له، ثم أكرمه. وانقطع إلى الطالبيين وله شعر فيهم. وهو آخر الشعراء الذين يُحتجّ بشعرهم. قال الأصمعي: ختم الشعر بابن هرمة.وكان مولعا بالشراب جلده صاحب شرطة المدينة) الأعلام ، الزركلي ، ج. 1 ، ص. 50 .

[5]   معجم البلدان، ج. 4 ، ص. 396 ،  وينظر كذلك:  لسان العرب ، ج. 4 ، ص. 514 .

[6]  ديوان ابن حيّوس ، ج. 1 ، ص. 264 . 

[7]  ديوان ابن الرومي، شرح: أحمد حسن بسج، دار الكتب العلمية ـ بيروت، 1423 هـ ــ 2002 م. ط. 2 ،  ج. 2 ، 36 .

[8](عبد الرحمن بن إبراهيم بن عبد الرحمن الموصلي، من أكابر شعراء عصره. مولده ووفاته في دمشق) الأعلام ، الزركلي ، ج. 3 ، ص. 293 .

[9]  سلك الدرر في أعيان القرن الثاني عشر، ج. 1 ، ص. 232 .

[10]  نفس المصدر السابق، ج. 1، ص. 231 ، 232.      

الأكثر مشاهدة

رحلة الدكتور حسين الرفاعي الى أندونيسيا
رحلة الدكتور حسين الرفاعي الى الصين
رحلة الدكتور حسين الرفاعي الى الهند
رحلة الدكتور حسين الرفاعي الى بابوانيوغينيا
رحلة الدكتور حسين الرفاعي الى بانغ كال
رحلة الدكتور حسين الرفاعي الى بروناي
رحلة الدكتور حسين الرفاعي الى بنغلاديش
رحلة الدكتور حسين الرفاعي الى تاراكان
رحلة الدكتور حسين الرفاعي الى تايلند
رحلة الدكتور حسين الرفاعي الى ترينجانو
الدكتور حسين الرفاعي ( رحلات 1998 ) قديما
رحلة الدكتور حسين الرفاعي الى فيتنام
رحلة الدكتور حسين الرفاعي الى كمبوديا
رحلة الدكتور حسين الرفاعي الى لاوس
لقاء الدكتور حسين الرفاعي مع علماء مختصين في اشجار العود
بحضور الدكتور حسين الرفاعي لمؤتمر عن اشجار العود ...2014
رحلة الدكتور حسين الرفاعي الى ماليزيا
رحلة الدكتور حسين الرفاعي الى ميانمار
  • Prev
Scroll to top